عين العرب “كوباني” أهمية استراتيجية ومنافسة للسيطرة عليها

 

مدينة عين العرب – كوباني، مدينة سورية تابعة لمحافظة حلب، وهي مركز ناحية، تقع على بعد 30 كيلومتراً شرقي نهر الفرات وحوالي 150 كيلومتراً شمال شرق حلب، وتتألف منطقة عين العرب أو كوباني من 384 قرية صغيرة ويبلغ عدد سكانها 44 ألف نسمة حسب إحصاء 2004.

التسمية:
تشير المصادر إلى أنها نشأت في عام 1892م، وكان فيها 3 عيون أحدها يحمل اسم “كانيا مرشد” عين مرشد، والأخرى تحمل اسم “كانيا عربان” ويعني عين أو نبع العرب وقد أطلق الأكراد على نبع “كانيا عربان” هذا الاسم لأن البدو العرب كانوا يستقرون بالقرب منه صيفا ويرجعون عنه شتاء، والأتراك أسموا تلك العين باسم “عرب بينار” أي عين العرب.

أما عن اسم “كوباني” فيقول الكاتب جان دوست “كوباني كلمة ليست كردية، ربما جاءت من الكلمة الإنكليزية “Company” بمعنى شركة، حيث كان للألمان هناك فرع من شركة السكة الحديدية (خط الشرق السريع) قبيل الحرب العالمية الثانية وكان العمال يأخذون الحجارة السوداء من مقلع في جبل “مشتنور” إلى حيث يمدون سكة الحديد وما تزال آثار ذلك المقلع موجودة وإلى الآن تسمّى الحارة الشرقيّة باسم كانيا عربان”.

أما الاسم باللفظ العربي فقد ورد ذكره للمرة الأولى في عهد الانتداب الفرنسي حيث قام المجلس النيابي بإقرار قانون نشره الرئيس هاشم الأتاسي في 4 كانون الثاني سنة 1937، جاء في مادته الأولى “يؤسس في محافظة حلب قضاء يطلق عليه قضاء عين العرب وتجعل قصبة عرب بينار مركزاً له”.

تخطيط المدينة:
تخطيط البنية التحتية للمدينة تم بشكل كبير على يد السلطات الفرنسية إبان فترة الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان، ولا تزال بعض المباني فرنسية الطراز من تلك الحقبة قائمة.

في وسط القرن العشرين، كان في المدينة 3 كنائس أرمنية، ولكن معظم السكان الأرمن هاجروا إلى الاتحاد السوفييتي في الستينات.

الاقتصاد:
تشتهر عين العرب بزراعة القمح والشعير والقطن والفستق الحلبي والجوز واللوز، واشتهرت في الآونة الأخيرة بزراعة الكمون وبعض المحصولات الأخرى.

من سكانها أيضا عمال وقد اشتهرت صناعة الآلات الزراعية مثل الحفارات والحصادات ومضخات المياه العمودية والقطع والمعدات الزراعية المصنوعة محلياً فيها حتى أنها تصدر إلى خارج سوريا في بلدان بعيدة كالجزائر والمغرب.

يوجد في المدينة ومناطقها العديد من المنشآت الصناعية والمعامل والمصانع كصناعة الآلات وصناعة الألبان والصناعات الغذائية وغيرها. وتشتهر بحركة تجارية نشطة.

الصراع والسيطرة على المدينة:

استولت قسد على عين العرب في 19 يوليو 2012. ومنذ يوليو 2012 خضعت المنطقة لسيطرة الأكراد، حيث تعتبر عين العرب جزءاً من كردستان سوريا.

وحتى أكتوبر 2014 كانت عين العرب تحت السيطرة الكردية. وفي 2 يوليو 2014، تعرضت عين العرب والقرى المحيطة لهجوم من قوات تنظيم الدولة داعش ثم تجدد هجوم كبير في 16 سبتمبر 2014 على القرى المحيطة من الغرب والشرق والجنوب. وفي 27 سبتمبر 2014 قامت مقاتلات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بقصف تنظيم الدولة المحاصرة لعين العرب لينسحب منها الأخير.

وفي الوقت الحالي أصبحت أشبه بمنطقة دولية بعد إطلاق الجيش التركي لعملية عسكرية من أجل طرد قسد من على الشريط الحدودي مع سوريا والتي انتهت باتفاق سوتشي بين الجانب التركي والروسي حيث تعهد الأخير بإخراج قسد من المنطقة الحدودية وتسيير دوريات مشتركة بين الطرفين، لتشهد مدينة عين العرب أو كوباني تواجد قوات دولية ومحلية عديدة خلال هذا العام منها الروسية والتركية والأمريكية والكردية والنظام والمعارضة السورية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً