“الوردة الشامية” في قائمة “التراث العالمي”

سيريانا برسمتابعات

أدرجت منظمة اليونسكو الأممية أمس الخميس، “الوردة الشامية” ضمن قائمة “التراث العالمي الإنساني غير المادي”.

ونشرت صفحة “اليونسكو” على صفحتها الرسمية في “تويتر” تغريدةً أعلنت فيها إدارج “الوردة الشامية” وما يرتبط بها من ممارسات وصناعات حرفية في قرية المراح في القائمة التمثيلية لـ “التراث الثقافي غير المادي”.

وبتت اللجنة الدولية الحكومية لـ “صون التراث الثقافي غير المادي” في ستة طلبات لإدراج مواقع في قائمة “التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل”، وفي 41 طلبًا لإدراج مواقع أخرى في القائمة العادية.

وتم ذلك خلال الاجتماع السنوي للجنة في الفترة الممتدة بين 9 و14 من كانون الأول الحالي، في العاصمة الكولومبية، بوغوتا.

ورُشح عنصر الوردة الشامية مع 40 عنصرًا آخر من حول العالم لقائمة 2019، وفقًا لبيان رسمي نشرته المنظمة على موقعها الرسمي، نهاية تشرين الثاني من العام الحالي.

الوردة الشامية
تزرع الوردة الشامية بقرية المراح الواقعة في جبال القلمون بريف دمشق، ويمتد موسم قطافها بين 15 من أيار و10 من حزيران، تعتبر القرية التي يقدر عدد سكانها بحوالي خمسة آلاف نسمة أغلبهم من التركمان، من أهم مناطق إنتاج الوردة الشامية.

تستخدم الوردة الشامية لأغراض طبية، حيث تُعرض الورود الصغيرة منها التي لم تتفتح بعد لأشعة الشمس لتجفيفها وصنع “الزهورات” منها والتي تستخدم كمشروب دافئ لعلاج العديد من الأمراض، ويُصنع منها “زيت الورد”، باهظ الثمن الذي يستخدم لأغراض عطرية وتجميلية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً