الأمن اللبناني يفض اعتصاماً للسوريين في مدينة طرابلس

 

سيريانا برس_متابعات
فض الأمن الداخلي اللبناني اعتصاما للاجئين السوريين أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في في حرم معرض رشيد كرامي في مدينة طرابلس شمال لبنان.

وكان نحو 200 لاجئ سوري قد بدأوا اعتصاما مفتوحا أمام مقر مفوضية اللاجئين في مدينة طرابلس، للاحتجاج على ظروفهم المعيشية وتنديدا بما وصفوه “إهمال بحقهم” من قبل المفوضية. مطالبين بحمايتهم من “التشرد والجوع عن طريق إنشاء مخيمات بأسس وقوانين الأمم المتحدة، وليس المخيمات العشوائية المتواجدة حاليا في لبنان”.

واعتبروا “أن الحلول المستدامة التي تعمل عليها الأمم المتحدة هي العودة الطوعية، وحيث أن اكثر اللاجئين يودون الرجوع إلى بلدهم ويسجلون في مراكز الأمن العام اللبناني على العودة الطوعية في حين يبقى مصير الذي لا يستطيع العودة الطوعية مجهولا، وبالتالي فإن العودة الطوعية ليست آمنة للجميع”.
حيث نصب اللاجئون خيامهم أمام مقر المفوضية قبل ثلاثة أيام، كما أعلنت مجموعة منهم الإضراب عن الطعام إلى حين تحقيق مطالبهم.

وأفاد ناشطون ممن كانوا في الاعتصام إن الوضع الصحي للمضربين عن الطعام يتدهور مع مرور الوقت، حيث حصلت بعض حالات الإغماء في صفوف المضربين.

وكانت تحضر فرق الصليب الأحمر اللبناني ثلاث أو أربع مرات، من المضربين عن الطعام حالات تحتاج الدخول للمستشفى فورا، ولكنهم يرفضون ذلك لعدم قدرتهم على تأمين تكاليف العلاج”.

ما أضطر الأمن الداخلي إلى التدخل وفض الاعتصام.
وقدم المعتصمون من عدد من المناطق شمال لبنان. وكانت شعارتهم “لن نبرح مكاننا حتى نلتقي بمسؤولي المفوضية”، دون الحصول على أي تجاوب من قبل قوات الأمن اللبناني.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً