بينها تحرير قرية..نتائج العمل العسكري للمعارضة في ريف إدلب

سيريانا برس – فريق التحرير

شنّت فصائل المعارضة، صباح اليوم الثلاثاء، هجوماً عسكرياً واسعاً على مواقع قوات النظام في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي.

وأفاد مراسلنا في إدلب أن قوات المعارضة استطاعت تحرير قرية “الشيخ دامس” جنوبي إدلب، وأوقعت عددا من العناصر بين قتيل وجريح وأسير. سبقه تمهيد صاروخي براجمات الصواريخ استهدف نقاط تمركز قوات النظام في القرية.

ونشرت الجبهة الوطنية للتحرير على معرفاتها الرسمية مقاطع فيديو تظهر تدمير دبابة لقوت النظام، إضافة لتدمير مدفع رشاش عيار 23 مم لقوات النظام مثبت على سيارة عسكرية على محور داديخ في ريف إدلب الشرقي بصاروخين مضادين للدروع.

كما أسقطت فصائل المعارضة مروحية للنظام من طراز Mi-8، على محور النيرب بالمضادات الأرضية، قتل على إثرها طاقمها المكون من: “الطيار العميد عيسى عز الدين، والطيار الرائد علي حلاق، والطيار بشار محمود سمرة”.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير مقتل وجرح مجموعة عناصر من قوات النظام وتدمير دبابة إثر استهدافهم المباشر بقذائف المدفعية الثقيلة في النيرب بريف إدلب الشرقي.

كما تمكنت فصائل المعارضة من اغتنام دبابة ومدفع عيار 23 من قوات النظام على محور بلدة النيرب.

في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع التركية “تحييد 51 عنصرا من النظام السوري في إدلب وتدمير دبابتين ومضاد طيران ومخزن أسلحة فضلا عن السيطرة على دبابة ثالثة”.

وسقط عدد من الجرحى في صفوف الجيش التركي في بلدة قميناس بريف إدلب جراء قصف من الطيران الحربي التابع للنظام.

وسبقه تهديد للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” للنظام السوري بأنه “سيدفع ثمناً باهظاً للغاية لهجومه على الجنود الأتراك في شمال غرب سوريا”. كما قال رئيس الحزب القومي “دولت بهجلي” أنه “على الأمة التركية دخول دمشق واقتلاع بشار الأسد”.

وتأتي العملية العسكرية في ظل توترات تشهدها مدينة إدلب عقب تقدم قوات النظام خلال الأسابيع الماضية بدعم الطيران الروسي وخرق الاتفاق الموقع بين تركيا وروسيا بما يعرف باتفاق سوتشي.

وكان من المتوقع أن تبدأ العملية العسكرية، صباح أمس، إلا أن روسيا أرسلت بشكل عاجل وفدًا إلى أنقرة للتفاوض حول مصير المدينة، ولكن غادر الوفد دون التوصل لأي اتفاق حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً