محاولة اغتيال أحد مسؤولي اللجان الشعبية في درعا

سيريانا برس – فريق التحرير

دارت اشتباكات ظهر اليوم بين لجان الأمن العسكري التابعة للنظام ومجهولين على خلفية محاولة اغتيال أحد مسؤولي اللجان في مدينة الصنمين بريف درعا.

وبحسب مصدر محلي، استهدف مجهولون المدعو” محمد العتمة ” (أبو سمير) أحد مسؤولي اللجان في مدينة الصنمين، حيث تم إلقاء قنابل يدويّة على منزله، ليلة أمس الاثنين، ولم يُتم تسجيل أي أضرار بشريّة.

وأوضح المصدر إلى أن هذه ليست المحاولة الأولى لاغتيال ” العتمة ” – العامل ضمن المخابرات العامة -، حيث تم استهدافه العام الماضي بعبوة ناسفة ايضاً.

وعلى إثرها أقدمت قوات الأمن العسكري على قصف حارة العتوم بقذائف الهاون والآر بي جي.

وشهدت المدينة، الأحد الفائت، عملية اغتيال مدنيين اثنين في ظروف غامضة وسط اتهامات لقوات النظام بالوقوف وراء ذلك، حيث عثر الأهالي على جثة الشاب “أحمد عبد العتمة” مخنوقا على طريق حواره – كفرشمس.

كما أطلق مجهولون الرصاص على المدني “إبراهيم اللهيبي” بالقرة من “معصرة الشمري” على طريق مساكن جلين – المزيريب غربي درعا مما أدى إلى مقتله.

في سياق منفصل، ودّعت محافظة القنيطرة، منذ يومين، أحد أبنائها الشهيد الشاب “أحمد محمد الشريدة” المنحدر من بلدة القصيبة بريف القنيطرة، تحت التعذيب في سجون النظام بعد اعتقال دام لأكثر من عام.

و”الشريدة” من المنشقين السابقين، اعتقلته أجهزة أمن النظام عقب سيطرتها على محافظة القنيطرة بعد تسليم نفسه، ثم اقتادته إلى سجن صيدنايا العسكري في ريف دمشق حيث قضى هناك.

هذا وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً