تعزيزات نوعية جديدة للجيش التركي تصل سوريا

سيريانا برس – فريق التحرير

يواصل الجيش التركي إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى وحداته المنتشرة داخل سوريا، شملت مركبات مدرعة ودبابات وقاذفات صواريخ جديدة. تعزيزات تعزيزات

وقالت وكالة الأناضول التركية نقلاً عن مصادر عسكرية، إن قيادة اللواء المدرع العشرين في شانلي أورفة، أرسل 15 دبابة إلى الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود مع سوريا.

كما لفتت الوكالة إلى أن القوات المسلحة التركية أرسلت أيضا منصات إطلاق صواريخ من طراز Sakarya إلى قضاء ريحانلي في ولاية هاطاي على الحدود السورية، وعبرت الحدود وتوجّهت إلى ريفي إدلب وحلب.

وأشارت إلى أن نقل التعزيزات العسكرية جرى في ظل إجراءات أمنية مشددة.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، عزز الجيش التركي نقاط المراقبة التابعة له، في إدلب بعناصر من قوات المهام الخاصة “الكوماندوز”.

وذكرت مصادر محلية أن التعزيزات الجديدة المرسلة من وحدات مختلفة نقلت على متن مركبات مدرعة ناقلة للجنود، وصل إلى قضاء ريحانلي في ولاية هاطاي جنوب تركيا وتوجّهت مباشرة إلى نقاط المراقبة المنتشرة في إدلب.وأنشأ الجيش التركي صباح اليوم نقطة مراقبة جديدة بالقرب من مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي.

وقالت صحيفة “يني شفق” التركية، اليوم الأربعاء، إن “عدد نقاط المراقبة التركية داخل سوريا تضاعفت من 12 إلى 21 نقطة، وارتفع عدد الجنود الأتراك من 1200 إلى 10 ألاف جندي”.

وأضافت أن “عدد المركبات العسكرية التي دخلت سوريا خلال الأيام الماضية وصل إلى نحو 2000 آلية، منوهة إلى أنه خلال اليومين الماضيين فقط، عبرت حوالي 1000 مركبة الحدود باتجاه مدينة إدلب”.

وشملت التعزيزات دبابات ومدافع وناقلات جند وعربات مزودة بمدافع رشاشة مضادة للطيران، إضافة إلى جنود من القوات الخاصة ومشافٍ ميدانية وسيارات إسعاف لتعزيز نقاط مراقبتها في المنطقة، عقب التحذيرات التي أطلقها “أردوغان” لقوات النظام للانسحاب من محيط نقاط تواجد القوات التركية.

وكان الرئيس التركي أمهل النظام السوري شهراً لسحب قواته من محيط نقاط المراقبة التي أقامتها أنقرة في شمال غرب سوريا، مهدداً باللجوء إلى القوة في حال لم يتم القيام بذلك.

وقال “أردوغان” في خطاب في أنقرة “اثنتان من نقاط المراقبة الـ 12 التابعة لنا موجودة خلف خطوط النظام. نأمل في أن ينسحب إلى ما بعد مراكز المراقبة الخاصة بنا قبل نهاية فبراير. وإذا لم ينسحب النظام، فإن تركيا ستكون ملزمة بالتكفل بذلك”.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً