آكار: سنجبر كافة الأطراف لوقف إطلاق النار والالتزام بالهدنة

سيريانا برس – فريق التحرير

قال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” إن بلاده ستتخذ كافة الإجراءات لإجبار الأطراف الأخرى للالتزام باتفاق سوتشي ووقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد إدلب.

وأوضح “آكار” في حديث للصحفيين، اليوم الخميس، على هامش قمة وزراء دفاع دول الناتو في مقر الحلف ببروكسل، أن الجيش التركي يرسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداما، وأن أنقرة ستقوم بمراقبة المنطقة.

وأشار إلى أن نقاط المراقبة التي حظيت بالتعزيزات، تواصل أداء دور فعال على الأرض، وأن الهدف الرئيسي للتواجد التركي هناك، هو السعي لتحقيق وقف إطلاق النار واستمراريته.

وأضاف أنه تحدث خلال القمة حول تطلّعات بلاده بخصوص منطقة إدلب ونقل الصورة إلى مسؤولي الناتو ووزراء دفاع الدول الحليفة.

وأشار إلى أن الأوضاع في إدلب ازدادت سوءً منذ قمة وزراء دفاع الناتو السابقة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لافتا إلى أن حوالي 4 ملايين شخص يعيشون في المنطقة.

ولفت إلى أن هجمات النظام زادت من وتيرة التطرف والنزوح، إذ اضطر حوالي مليون شخص على ترك ديارهم في أيام الشتاء القارس، والتوجه إلى مناطق أكثر أمنا بالقرب من الحدود التركية.

وكانت صحيفة “يني شفق” التركية قالت، أمس الأربعاء، إن “عدد نقاط المراقبة التركية داخل سوريا تضاعفت من 12 إلى 21 نقطة، وارتفع عدد الجنود الأتراك من 1200 إلى 10 ألاف جندي”.

وأضافت أن “عدد المركبات العسكرية دخلت سوريا خلال الأيام الماضية وصل عددها إلى نحو 2000 آلية، منوهة إلى أنه خلال اليومين الماضيين فقط، عبرت حوالي 1000 مركبة الحدود باتجاه مدينة إدلب”.

وشملت التعزيزات دبابات ومدافع وناقلات جند وعربات مزودة بمدافع رشاشة مضادة للطيران، إضافة إلى جنود من القوات الخاصة ومشافٍ ميدانية وسيارات إسعاف لتعزيز نقاط مراقبتها في المنطقة، عقب التحذيرات التي أطلقها “أردوغان” لقوات النظام للانسحاب من محيط نقاط تواجد القوات التركية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً