بعد تقدمه في ريف حلب.. النظام السوري يعلن عودة مطار حلب الدولي للعمل

 

سيريانا برس_متابعات
أعلن وزير النقل السوري، علي حمود، عن قرب موعد عودة مطار حلب الدولي إلى العمل، وذلك بعد أن وسّعت قوات النظام سيطرتها على مناطق واسعة في ريف حلب.

وأكد حمود، اليوم، الإثنين، أن أول رحلة للمطار ستكون يوم الأربعاء المقبل، وأن الرحلة ستكون بين دمشق وحلب مع برمجة رحلات إلى القاهرة، ودمشق خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).

وكان المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، قد المح في وقت سابق إلى قرب عودة مطار حلب الدولي للعمل كما ربط بين فتح الطرق الدولية M5″” و”M4” وإعادة تشغيل مطار حلب الدولي، الذي سيلغي الحاجة إلى العمليات الإنسانية عبر الحدود على حد قوله.

ووسّعت قوات النظام   سيطرتها في محافظة حلب بالسيطرة على مدن وبلدات في ريفها، ما أدى إلى إبعاد فصائل المعارضة عن المدينة لأول مرة منذ 2011.

وجاء ذلك عقب عملية عسكرية شنتها قوات النظام بدعم من الطيران الروسي على مناطق ريف حلب الغربي والجنوبي، بهدف تأمين مدينة حلب من هجمات الفصائل.

وقالت القيادة العامة التابعة لقوات النظام، في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، الإثنين إنه بزمن قياسي سيطرت القوات على عشرات القرى والبلدات في ريف حلب الغربي والشمالي الغربي، ومنها بلدة الشيخ علي، الفوج 46، أورم الكبرى وأورم الصغرى، كفرناها، كفر داعل، كفر حمرة.

كما سيطرت على بلدات حريتان، حيان، عندان، بيانون، الليرمون، وعدد كبير من الجمعيات السكنية والمعامل والمفارق.

ويقع المطار على بعد عشرة كيلومترات من وسط مدينة حلب، وتبلغ مساحة أرض المطار حوالي 3.044 كيلومترًا مربعًا، ويخدّم المطار مدينة حلب والقرى والمدن المحيطة بها، ويعتبر أحد مقرات شركة الخطوط الجوية السورية.

وخرج المطار عن الخدمة، في كانون الثاني 2013، بعد معارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام في الأحياء الشرقية لحلب، لكن المعارضة لم تستطع السيطرة عليه وبقي تحت سيطرة النظام.

وبعد عدة محاولات استمرت لسنوات، استطاعت قوات النظام مدعومة من الطيران الروسي السيطرة على 80% من الأراضي المحيطة بالمطار نهاية عام 2016.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً