بسبب الخطورة خفر السواحل التركي يمنع المهاجرين من عبور بحر إيجه

سيريانا برس_متابعات

أعلن خفر السواحل التركي اليوم السبت منع عبور اللاجئين لبحر إيجه، نحو الجزر اليونانية. مؤكدأ على أن قرار الإغلاق صدر عن رئاسة الجمهورية.
حيث نشر الحساب الرسمي، لخفر السواحل في تركيا، ظهر اليوم، تغريدةً، جاء فيها: ”وفقًا لتعليمات رئيسنا رجب طيب أردوغان ومتابعة وزير الداخلية سليمان صويلو، لا يُسمح للمهاجرين غير الشرعيين بعبور بحر إيجه بسبب الخطورة.
وجاء قرار الإغلاق بعد يومين من طلب السلطات التركية لآلاف اللاجئين المُجتمعين عند بوابة “بازاركوليه”، الحدودية مع اليونان، ضرورة إخلاء نقطة تجمعهم.
وخيّرت السلطات التركية يومها، اللاجئين، بين التوزع في نقاط حدودية أخرى، أو العودة للولايات التي يقيمون فيها داخل تركيا.

وكان وزير الداخلية التركي، “سليمان صويلو”، قد أعلن يوم الخميس الماضي أن بلاده تعمل على نشر ألف عنصر من الشرطة على ضفاف نهر “مريج” الحدودي في ولاية أدرنة موضحاً أن الهدف من هذه الخطوة هو منع إجبار طالبي اللجوء على العودة من قبل السلطات اليونانية، والحيلولة دون تعرضهم لمعاملات سيئة.

وجاء طلبُ السلطات التركية، من اللاجئين، إخلاء تجمعهم عند البوابة مع اليونان، بعد ساعاتٍ قليلة، من انتهاء قمة أردوغان-بوتين، في موسكو، والتي أُعلِنَ في ختامها، عن وثيقة تفاهم، حول التطورات الميدانية في محافظة إدلب.

ويذكر أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن في 28 شباط/فبراير فتح الحدود مع اليونان، ليتوجّه آلاف من المهاجرين إليها معيدين للأذهان ما حدث خلال أزمة الهجرة التي شهدتها القارة الأوروبية في عام 2015.
إلا أن الاتحاد الأوروبي عاد وأكد أمس الجمعة تمسكه بموقفه الرافض لابتزاز تركيا ومحاولة الضغط على أوروبا عبر ورقة اللاجئين، مؤكداً في الوقت نفسه أنه سيبحث مجدداً مسألة المساعدات المالية لأنقرة بغية تحمل أعباء الهجرة.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً