الصليب الأحمر يتحرك لمواجهة كورونا في مخيم الهول

بدأت جهات دولية بالتحرك في سوريا لمواجهة خطر فيروس كورونا المستجد، من بينها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقالت اللجنة اليوم الثلاثاء، إن مشفى ميدانياً تابعاً لها يعمل في مشفى مخيم الهول للاجئين في شمال شرقي سوريا لمنع انتشار فيروس كورونا، وإنها مستعدة لتقديم الدعم في محافظات سورية أخرى.

وصرحت مسؤولة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، روث هيذرنكتون، في تصريحات لوكالة نوفوستي الروسية، “يواصل مستشفانا الميداني العمل في مخيم الهول وبدأ فريقنا في اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة للحماية من انتشار الفيروس”.

كما أضافت أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر مستعدة لتقديم الدعم الممكن لمراكز الحجر الصحي ومراكز الطوارئ في سوريا، فضلا عن دعم مختلف التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا.

في المقابل فرضت الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا حظرا للتجوال بمناطق سيطرتها يقرر أن يستمر لمدة 15 يوما بإطار التدابير الوقائية من فيروس كورونا.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، لينتشر بعدها على غالبية دول العالم، إذ سجلت 132000 حالة مؤكدة في 123 بلداً وحصد المرض أرواح 5000 شخص حول العالم، بحسب الإحاطة الإعلامية لمنظمة الصحة العالمية الجمعة 13 آذار 2020.

و“كورونا كوفيد 19” مرض معد يسببه فيروس كورونا المكتشف مؤخرا، وينتشر عن طريق اللمس ومن ملامسة القطيرات التنفسية، وتتمثل أعراضه الأكثر شيوعا، من الآلام والأوجاع أو احتقان الأنف أو الرشح أو ألم الحلق أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً