دعوات أممية لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح المعتقلين بسوريا

سيرانا برس_متابعات
طالب المبعوث الأممي لسوريا “غير بيدرسون” اليوم الثلاثاء، الأطراف المتنازعة بوقف إطلاق نار فوري ودائم في سوريا وتوحيد جهود مكافحة فيروس كورونا، في وقت تواصل قوات النظام نقل حشوداتها العسكرية لجبهات ريف إدلب الجنوبي.

وقال بيدرسون في بيان له : “إنه ناشد الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش أمس الأطراف المتحاربة في العالم بتطبيق وقف فوري لإطلاق النار بهدف السماح للأسرة الدولية بالتعامل مع العدو المشترك المتمثل في فيروس كوفيد-19″.
وأكمل أنا اليوم، أدعو بشكل محدد إلى وقف كامل وفوري لإطلاق النار على المستوى الوطني في سوريا لتمكين القيام بجهد شامل للقضاء على فيروس كوفيد 19 في سوريا”.

كما طالباً بيدرسون رئيس النظام السوري بشار الأسد بإطلاق سراح المعتقلين والأسرى، منوهاً إلى أخذ الأمر حسب الاعتبارات الإنسانية التي يعاني منها المعتقلون وأنه يجب تقديم الرعاية للمسجونين في إشارة منه لوباء كورونا العالمي.

وتأتي دعوات المبعوث الدولي بالتزامن مع رصد حشود عسكرية كبيرة لقوات النظام وروسيا في مناطق ريف إدلب الجنوبي.
حيث أفاد ناشطون أن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة حيث تم رصد وصول ناقلات جند ودبابات ومدافع لمناطق كفرنبل ومعرة حرمة والدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي، مؤكدين على أن هذه التعزيزات هدفها شن عملية عسكرية في المنطقة”.

وفي 5 مارس، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتبارا من 6 من الشهر نفسه، كما صدر بيان مشترك عن البلدين تضمن الاتفاق على إنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمال الطريق الدولي “إم 4” و6 كم جنوبه.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً