مطالبات أمريكية للإفراج عن المعتقلين في سوريا خوفاً من تفشي فيروس كورونا

سيريانا برس_متابعات
أكدت الخارجية الأمريكية سعيها لمحاولة الإفراج عن المعتقلين في سوريا خوفاً من تفشي فيروس كورونا في مراكز الاحتجاز.
حيث أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الأربعاء، سعي الولايات المتحدة لإطلاق سراح المساجين كافة في سوريا وذلك لأسباب إنسانية على حد وصفه،
وقال إنه طلبنا من “سوريا” و”إيران” إطلاق سراح المعتقلين خوفاً من تفشي فيروس كورونا.

من جهتها حذرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، من تفاقم انتشار فيروس كورونا المستجد في سوريا في حال استمر النظام في حملته ضد الشعب السوري.

ودعت أورتاغوس إلى الإفراج عن عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين بشكل تعسفي في مراكز احتجاز النظام من أجل التخفيف من الانتشار الكارثي للفيروس، كما دعت النظام إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وكذلك المواطنين الأميركيين في سوريا، من الآثار المدمرة لهذا الوباء.

كما طالبت النظام بضرورة وقف جميع الأعمال العدائية والسماح بتدفق المساعدة الإنسانية بلا هوادة إلى مخيمات النازحين داخل سوريا.

وجاءت المطالب الأمريكية بالتزامن مع تحذيرات من منظمات حقوقية اليوم الأربعاء من “كارثة” محتملة في حال تفشي فيروس كورونا المستجد في السجون السورية، حيث من شأن الاكتظاظ وانعدام الخدمات الطبية أن يعرض حياة عشرات الآلاف لخطر داهم.

وتفاقمت المخاوف على مصير السجناء والمعتقلين بعد تسجيل دمشق عدة حالات إصابة بالفايروس، وسط خشية من هشاشة المنظومة الصحية التي استنزفتها تسع سنوات من الحرب، مع دمار مستشفيات وتشريد الطواقم الصحية ونقص التجهيزات.

وكانت 43 منظمة حقوقية ومجموعات سورية معارضة في بيان مشترك قد طالبت الإثنين الماضي، النظام السوري “بالإفراج الفوري عن المسجونين والمحتجزين السياسيين والحقوقيين، وعدم القيام بأي عمليات اعتقال جديدة” للحد من انتقال الفيروس.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً