نازحو الركبان يناشدون الأردن لفتح النقطة الحدود بوجه النساء الحوامل

مخيم الركبان

سيربانا برس- متابعات

توجهت هيئة العلاقات العامة والسياسية في مخيم الركبان في منطقة المثلث الحدودي بين سوريا والأردن والعراق بنداء استغاثة للحكومة الأردنية لضرورة فتح النقطة الطبية أمام نازحي المخيم وخاصة بوجه الحالات الإسعافية الخطرة.

وقالت الهيئة في بيانها “نتوجه إلى إخوتنا بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ملكا وحكومة وشعبا وكلنا أمل وثقة بإغاثة أهلهم وإخوانهم بمخيم الركبان، يوجد بمخيم الركبان عدد من الحالات الحرجة سيدات بحاجة إلى تدخل جراحي ولادات بعمليات قيصرية، نحن نراعي حرص المملكة الحفاظ على أمنها وسلامتها والإجراءات المتخذة للوقاية من فيروس كورونا، ولكن إكراما للاخوة والعروبة وإكراما لكل الأمهات أمهاتنا وأمهاتكم وهؤلاء الأمهات، نأمل أن يتم إدخال هذه الحالات بحالة إسعافية وفورية ضمن إجراءات السلامة المتبعة من قبل الحكومة الأردنية”.

وقالت مصادر طبية في المخيم لـ”سيريانا برس” إن عدد النساء الحوامل اللواتي يحتجن لعمليات جراحة قيصرية يبلغ 9 نساء، وفق ما سجلت نقطة شام الطبية العاملة في المخيم، حيث يخلو المخيم من أي معدات جراحية، إضافة أنه لا يوجد فيه أي طبيب مختص.

وأضافت المصادر أن حالات الولادة الطبيعية في المخيم تجريها قابلة واحدة فقط، وأن النازحين بحاجة لأدوية مسكنة للألم إضافة للمضادات الحيوية والأدوية الخاصة بالأطفال، كون سعرها مرتفع جدا في حال توفرت داخل المخيم نظرا لصعوبة إدخالها عبر طرق التهريب.

ويضم المخيم في الوقت الحالي نحو 12 ألف نازح، يعانون من شح الأدوية والمواد الغذائية، كون النظام فرض حصارا عليهم منذ أكثر من عام، بمساندة القوات التابعة للاحتلال الروسي.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً