لا زواج في سوريا…والسبب كورونا 

أوضح القاضي الشرعي الأول بحكومة النظام في دمشق محمد معراوي لموقع “صاحبة الجلالة” الموالي للنظام  أن حالات الزواج كانت قبل فترة قليلة نتيجة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها حكومة النظام للتصدي لفيروس كورونا ولكن قبل يومين أوقفت بشكل نهائي.

وبحسب الموقع أوضح القاضي معراوي أن سبب الإيقاف هو أنه من بين الأوراق المطلوبة للزواج “ورقة الفحص الطبي” والجميع يعلم أن مركز فحص ما قبل الزواج عادة ما يكون مزدحما جدا لذلك تقرر إيقافه.

أيضا لفت القاضي معراوي إلى أنه ونتيجة لما سبق فإن دعاوى الزواج توقفت وحتى دعاوى تثبيت الزواج إلا المستعجلة والضرورية منها ولاسيما أنه إضافة إلى قرار وزارة العدل تخفيض عدد القضاة والعاملين في القضاء إلى نسبة 30 بالمئة صدر قرار آخر بتقليص النسبة إلى 10 بالمئة أي للأمور المستعجلة والضرورية فقط  موضحا أن ذلك ينطبق أيضا على حالات الطلاق .

وعلى الرغم من الإجراءات الإحترازية التي لجأت لها حكومة النظام لمنع تفشي فيروس كورونا، إلا أن صورا أظهرت حشودا لعناصر من جيش النظام في ساحة العباسيين بدمشق، مع حديث عن رفض شركات النقل لهؤلاء العناصر وطلبها أجورا مرتفعة جدا.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً