“حظر الكيماوي” تؤكّد مسؤولية النظام السوري عن الهجوم الكيماوي في اللطامنة

سيريانا برس – فريق التحرير

أدانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نظام الأسد، وأكّدت مسؤوليته عن الهجوم الكيماوي الذي وقع آذار/مارس 2017 غرب سوريا.

وقالت المنظمة إن “سلاح الجو السوري كان وراء ثلاث هجمات كيميائية غربي البلاد في مارس 2017”.

وأضافت المنظمة: “الهجمات كانت في منطقة اللطامنة، وأضرت بأكثر من 100 شخص بينهم أشخاص في مستشفى”.

وفي وقت سابق، أكَّدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وقوع استخدام لغازي السارين والكلور في هجمات على منطقة اللطامنة بمحافظة حماة يومي 24 و25 مارس/ آذار 2017.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن التحاليل أكدت استخدام غاز الأعصاب السارين وغاز الكلور المحظورين في الهجوم على اللطامنة.

يذكر أن “مديرية الصحة الحرة” بحماة قالت يوم 31 آذار من العام ذاته، إنها وثقت 78 حالة اختناق بين المدنيين و12 أخرى بين الكوادر الطبية، في حصيلة لقصف بالغازات السامة على محيط مدينة اللطامنة.

وفي عام 2017، تعرضت مدينة اللطامنة خلال أسبوع لقصفين بغازات سامة، استهدف أحدهما مشفى ما أدى إلى خروجه عن الخدمة، علاوة على وفاة طبيب فيها وإصابة كادرها الطبي، ليستهدف القصف الثاني الأراضي الزراعية بمحيط المدينة.

ولم يتمكن مجلس الأمن من إقرار أي عقوبة ضد النظام السوري على استخدامه الأسلحة الكيمياوية في سوريا، بسبب استخدام روسيا والصين لحق النقض (الفيتو).

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً