صورة صادمة لمعتقل من درعا في سجون الأسد

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة للمعتقل المفرج عنه من سجن عدرا عبد الحميد الحاج علي المنحدر من بلدة خربة غزالة التي تقع في الريف الشرقي لمحافظة درعا جنوب سوريا، بعد ستة أعوام على اعتقاله.

حيث ظهر المعتقل كهلا يسير بصعوبة بحسب تسجيل مصور خلال اجتماعه مع عائلته، نحيلا محني الظهر حيث أفرج عنه يوم الجمعة 17 إبريل/ نيسان.

وكتب ثامر تركماني على تويتر مقارنا صورة الحاج علي قبل الاعتقال والصورة بعد الإفراج عنه، بأنه للوهلة الأولى يعتقد من يرى الصورة أنه لشخصين مختلفين، مردفا أنه من غير المستغرب أن شخصا قضى سنوات في سجون النظام السوري يخرج منها حيا.

أما الصحفي خالد أبو المجد كتب في تغريدة له على تويتر “6 سنوات من الاعتقال في سجون الإجرام الأسدي كانت كفيلة عن 60 عام في الحياة، هكذا يخرج المعتقلون من سجون بشار، المعتقل “عبد الحميد الحاج علي” من أبناء خربة غزالة بعد اعتقال دام 6 سنوات”.

 

كذلك عمر مدنية كتب على تويتر مشيرا لسنوات خطفتها سجون النظام من عمر المعتقل عبد الحميد الحاج علي “دخل قبل 6 سنوات إلى سجون المجرم بشار الأسد شاباً وخرج منها اليوم كهلاً.. المعتقل “عبد الحميد الحاج علي”

 

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً