خطوات جديدة لحل أزمة إيقاف قيود الكملك للسوريين في تركيا

سيريانا برس_متابعات
بينت اللجنة السورية التركية المشتركة، اليوم الأربعاء، أن إدارة الهجرة التركية تسعى لحل مشكلة قيود بطاقات الحماية المؤقتة “الكملك.”
وقالت اللجنة إن إدارة الهجرة التركية طالبت، في شهر كانون الأول 2019، السوريين بتحديث بياناتهم قبيل منتصف شهر آذار، تفاديا لانقطاع تقديم الخدمات الحكومية عنهم.

وأكدت اللجنة أنه تم إيقاف الآلاف من القيود وأن هذه الخطوة جاءت لأسباب موضوعية عديدة ذات أبعاد أمنية وقانونية وإدارية، خاصة مع وجود عدد كبير من القيود التي لم يقم أصحابها باستخدام هوياتهم (الكمليك) في الدوائر الحكومية منذ سنوات، فضلا عن تحويل 70% من السوريين عناوينهم الموجودة في السجلات الرسمية التركية.

كما نوهت اللجنة أن أزمة “كورونا” وما تبعها من إجراءات اتخذتها الحكومة التركية لمواجهة الجائحة، أسفرت عن تجميد عدد كبير من قيود السوريين الذين لم تحدث بياناتهم.
وأشارت إلى أن تجميد القيود تزامن مع وصول رسائل من الهلال الأحمر للسوريين بتوقف خدمات الكرت الخاص بهم، وعليه بدأت اللجنة سلسلة من الاتصالات مع إدارة الهجرة وإدارة الهلال الأحمر والعائلات السورية المتضررة، وقدمت مقترحات لإنهاء الأزمة بأسرع وقت ممكن، وقد تفاعلت إدارة الهجرة بشكل إيجابي، حيث أعادت تفعيل قيود الأطفال دون سن 18 عاما والذين توقف قيدهم بشكل فردي دون باقي أفراد عائلتهم الذين قاموا بتحديث بياناتهم، وتسهيل تحديث المعلومات للأفراد فوق 18 عاما والذين تعذر عليهم تحديث معلوماتهم ضمن المدة المحددة بسبب إجراءات كورونا.

كما أكدت اللجنة على أنها طلبت من إدارة الهجرة، وضع رابط لجمع المعلومات عن العائلات الأكثر تضررا بسبب أزمة كورونا، وقدمت قائمة من 300 ألف عائلة من أجل دراستها وتقديم المساعدات اللازمة في أقرب وقت.

ويذكر أن اللجنة السورية التركية المشتركة، تشكلت بمبادرة من الائتلاف الوطني السوري ووزارة الداخلية التركية بهدف متابعة شؤون اللاجئين السوريين المقيمين على الأراضي التركية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً