وزارة الدفاع الأمريكية تؤكد بقاء قواتها في سوريا لمواجهة داعش 

 

صرح القائد العام لقوة المهام المشتركة “عملية العزم الصلب”، بوزارة الدفاع الأمريكية الجنرال بات وايت، أن “القوات الأمريكية لا تزال في سوريا من أجل قتال تنظيم “داعش”، مضيفاً أن “القوات الأمريكية تتعاون مع الحلفاء لاسيما قوات سوريا الديمقراطية، حيث تتعقب تلك القوات التنظيم المتطرف”.

وأكد الجنرال “بات وايت” في تصريحات إعلامية خلال المشاركة في الإيجاز الصحفي الهاتفي حول آخر تطورات الحملة لهزيمة “داعش” في العراق وسوريا على أن “القوات الأمريكية لن تنسحب من سوريا، مشيراً إلى “التزام واشنطن بقتال التنظيم المتطرف مع القوات الشريكة لاسيما قوات سوريا الديمقراطية، وتقديم الدعم لها خاصة على الحدود مع العراق، وهذا لا يعد انسحاباً”.

وأضاف  الجنرال الأمريكي أن “قوات أكثر من 30 دولة تشارك القوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية في قتال “داعش””، مضيفاً أن “التحالف يعمل مع المنظمات الدولية ومنظمات إنسانية وأخرى معنية بحقوق اللاجئين”.

وكف عن حجم خسائر التنظيم  “الخسائر التي مني بها التنظيم المتطرف في السنوات الأخيرة لاسيما مع مقتل زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي نهاية تشرين الأول الماضي، وتحرير كافة المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم والتي كانت تبلغ مساحتها 110 آلاف كيلومتر مربع ما بين العراق وسوريا”، موضحاً أن “التنظيم لا يسيطر على أي أراض حالياً، فيما كان التنظيم يضم نحو 40 ألف مقاتل من الإرهابيين والمتطرفين”. وأن “القوات الأمريكية لن تنسحب من سوريا، مشيرا إلى التزام قوات التحالف بدعم الحلفاء في سوريا.

وأوضح الجنرال الأمريكي عن “تقديم الدعم للشركاء والحلفاء بقيمة 4 مليارات دولار في صورة أسلحة ومعدات ثقيلة”، مضيفاً “سوف تظل الشراكة بيننا وبين شركائنا ونتطلع للحوار الاستراتيجي بين العراق وأمريكا المقرر الشهر المقبل”.

 

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً