الاتحاد الأوربي يوجّه صفعة جديدة للنظام السوري ويمدّد العقوبات عاماً جديداً

سيريانا برس – فريق التحرير

مدد الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، العقوبات المفروضة على النظام السوري عاماً اضافياً حتى الأول من حزيران/يونيو 2021.

وقال المجلس الوزاري بالاتحاد في بيان أن التكتل “قرر الإبقاء على القيود المفروضة على النظام السوري والذين يدعمونه نظرا لاستمرار ممارسة القمع بحق المدنيين”، مضيفاً أنه ما زال مصمماً على مواصلة العمل من أجل الدفع باتجاه حل سياسي للصراع في سوريا.

وأوضح البيان أن الاتحاد رفع اسم شخصين وشركة واحدة من قائمة العقوبات بعد أن أوقفوا أنشطتهم الخاضعة للعقاب، كما تم شطب شخصين توفيا.

وتضم لائحة العقوبات حتى الآن 273 شخصا و70 كيانا تخضع لحظر دخول أراضي الاتحاد الأوروبي وتجميد أصولها باعتبار أنها مسؤولة عن القمع العنيف الذي يمارس ضد السكان المدنيين في سوريا، وأنها تستفيد من النظام أو تقدم له دعمها أو مرتبطة بمثل هؤلاء الأشخاص أو الكيانات.

وفرض الاتحاد الأوروبي حظرا نفطيا وقيودا تطال بعض الاستثمارات إلى جانب تجميد أصول يملكها البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي، وقيودا على صادرات معدات وتكنولوجيا من شأنها أن تستخدم لغايات قمع داخلي وكذلك تجهيزات وتكنولوجيا تهدف إلى مراقبة أو اعتراض اتصالات انترنت أو الاتصالات الهاتفية، وفق البيان.

وعقوبات الاتحاد الأوروبي سارية منذ الأول كانون الأول/ديسمبر 2011 ويعاد النظر فيها سنويا.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً