السوريون بالمركز الأول في عدد الأطباء الأجانب بألمانيا


أكدت صحيفة “ميتل دويتشه” الألمانية في تقرير نشرته، أمس الإثنين، أن السوريين يحتلون المركز الأول بعدد الأطباء الأجانب العاملين في القطاع الطبي بألمانيا.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن القطاع الطبي في ألمانيا بحاجة ملحة للأطباء الشباب بسبب عدد المسنين المرتفع، مؤكّدة أن السوريين هم الأكثر بعدد الأطباء القادمين مِن خارج البلاد.

وعدد الأطباء السوريين في ألمانيا – حسب ما أوضحت صحيفة  “ميتل دويتشه” –  يبلغ نحو 4486 طبيباً – تصدّروا قائمة الأطباء العرب العاملين في ألمانيا والبالغ عددهم 9850 وفق آخر إحصائية عام 2018 -، في حين يأتي بالمرتبة الثانية الأطباء القادمين مِن رومانيا ويبلغ عددهم 4433 طبيباً.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد الأطباء العاملين في القطاع الصحي يشهد ارتفاعاً متزايداً، حيث تم تسجيل 400 وألفي طبيب في وزارة الصحة، خلال العام الفائت، أي ازداد عددهم قرابة ألف طبيب عن عام 2018.

وتابعت “رغم ارتفاع عدد الأطباء المسجلين في وزارة الصحة فإن ألمانيا ما تزال تعاني مِن نقص في الأطباء، خاصة في ظل ارتفاع عدد المسنين”، مردفةً “يوجد لـ كل 200 شخص في ألمانيا طبيب واحد فقط”.

ودعت صحيفة “ميتل دويتشه” في تقريرها إلى استقدام مزيد مِن الأطباء الأجانب، مِن أجل تعويض النقص الحاصل في الكادر الطبي بالبلاد، خاصة مع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

يذكر أن صحيفة “الغارديان” البريطانية أكدت في تقرير لها، في شهر نيسان الفائت، أن الصحة الألمانية تناشد المهاجرين المؤهلين طبياً لـ مساعدتها في مواجهة جائحة كورونا، في حين أوضحت مجموعة “أطباء سوريون في ألمانيا” أن آلاف الأطباء السوريين ينتظرون الموافقة على المشاركة للتصدي للجائحة.

وحسب مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا فقد بلغ عدد اللاجئين وطالبي اللجوء، حتى نهاية 2018، نحو 1.8 مليون شخص، وأن 52 %مِن الحاصلين على حق الحماية في ألمانيا أتوا مِن ثلاث دول هي سوريا (526 ألفاً) والعراق (138 ألفاً) وأفغانستان (131 ألفاً).

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً