من جديد..صهاريج القاطرجي تنقل النفط من مناطق قسد للنظام

سيريانا برس – فريق التحرير

عاودت شركة القاطرجي عملها في نقل النفط الخام من مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية (قسد) إلى مناطق سيطرة قوات النظام.

وبحسب صفحات ومواقع محلية فإنّ عدداً من صهاريج نقل النفط التابعة لشركة القاطرجي دخلت لمناطق سيطرة مليشيا “قسد” عبر طريق M4 شمال الرقة، بهدف نقل النفط إلى مناطق سيطرة قوات النظام.

جاء هذا بعد يومين من إعلان النظام عن فتح الطريق بين محافظتي “الرقة وحلب” ذهاباً وإياباً، مروراً بمدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة مليشيات “قسد”.

وتعاني مناطق النظام السوري من نقص في المشتقات النفطية بسبب العقوبات الأمريكية ومنع إيصال النفط عبر البحر، في الوقت الذي تدعمه “قسد” المدعومة من قبل واشنطن عبر البر.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة “القاطرجي” النفطية في سوريا، في أيلول عام 2018، كونها لعبت دور الوسيط بين النظام السوري وتنظيم الدولة (داعش) عبر تسهيلها نقل شحنات نفطية بين الطرفين، بالإضافة إلى تزويد النظام بالفيول وشحنات أسلحة وتقديم الدعم المالي.

وعلى الرغم من اﻹصرار اﻷمريكي على حرمان النظام من النفط، والجهود المبذولة في المنطقة لمكافحة تهريبه؛ تتم هذه العمليات بحماية من “قسد”، حليفة اﻷمريكيين، وتحت أنظار مندوبيها، فضلا عن الحماية التي توفرها لقوافل الصهاريج على الطرق البرية حيث يمر معظمها في مناطق سيطرتها.

وتولّى “آل قاطرجي” إدارة صفقات القمح والنفط لصالح النظام، مستفيدين من شبكاتهم المحلية وعلاقاتهم العشائرية، كما استطاع آل القاطرجي تعزيز مكتسباتهم من خلال نسج علاقات مع نخبة القصر سيما مع ماهر الأسد، وهو ما يظهر بتولي الفرقة الرابعة مهام ترفيق شاحنات القاطرجي”.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً