لاجئ سوري يحاول إحراق نفسه أمام مقرّ للأمم المتحدة بطرابلس

 

أضرم شاب سوري النار في نفسه أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة طرابلس اللبنانية احتجاجاً على الأوضاع المعيشية السيئة.

وقالت مصادر إعلامية لبنانية، إنّ الأهالي هناك منعوه من إكمال فعلته وأحبطوا عملية الانتحار، وأنّ الشاب كان ضمن مجموعة من السوريين اللاجئين في لبنان المعتصمين منذ أشهر أمام مقر الأمم المتحدة دون حدوث أي استجابة.

وفي مطلع شهر نيسان الماضي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو يوثق إقدام شاب سوري بمنطقة تعلبايا بالبقاع على حرق نفسه بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وتوفي متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة.

ويعاني السوريون في لبنان والمقدّر عددهم بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بحوالي مليون لاجئ من الأوضاع الاقتصادية الصعبة وهو ما تؤكده تقارير الأمم المتحدة التي تطالب الدول المانحة بزيادة الدعم.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً