عائلة سورية تتصدر حديث الإعلام البرتغالي لهذا السبب

عائلة
عائلة
تصدرت عائلة سورية حديث الإعلام البرتغالي بمبادرة أطلقتها لشكر العاملين في القطاع الصحي.

ﻭﻗﺎﻟﺖ صحيفة macaubusiness البرتغالية  ﺇﻥ ﺍﻟﻼﺟﺊ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺁﻻﻥ ﻏﻤﻴﻢ، ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺑﺤﻔﺎﻭﺓ ﻭﻋﻄﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ.

أيضا نقلت الصحيفة ﻋﻦ ﻏﻤﻴﻢ ﻗﻮﻟﻪ إنه ﻋﻨﺪ وصوله ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ ﺷﻌﺮ ﺃنه في ﺩﻣﺸﻖ، حيث عاشت العائلة في ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺃﻟﻔﺎﻣﺎ المشابهة ﻟﺪﻣﺸﻖ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ.

ﻟﺬﺍ شعرت ﻛﺄنها ﻓﻲ سوريا، حيث ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺩﻭﺩﻳﻦ ﻭﺳﻌﻴﺪﻳﻦ ﺃﻳﻀﺎً، ﻭﻗﺪ ﺳﺎﻋﺪوهم ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ.

وقال غميم “ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺆﺳﺲ ﺣﻴﺎﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ، ﻟﺬﺍ ﺭﺃﻳﻨﺎ ﺃﻥ ﺃﻓﻀﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻫﻲ ﺃﻥ ﻧﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ”.

وأشار ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺃﻭﻝ ﻣﻄﻌﻢ ﺳﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ.

مشيرا أنه فكر  بعد أن اجتاح فيروس كورونا البلاد وتسبب في أزمة، عن كيفية تقديم ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ.

أيضا قال ” نحن ﻛﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻧﻔﻬﻢ ﺃﻧﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺃﺯﻣﺔ ﻓﺈﻧﻚ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻟﺸﺨﺺ ﻳﻘﻒ ﻣﻌﻚ ﻭﻳﺪﻋﻤﻚ”.

وقرر ﺁﻻﻥ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﺗﻘﺪﻳﻢ وجبات ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﺧﻂ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻷﻣﺎﻣﻲ ﻓﻲ العاصمة البرتغالية ﻟﺸﺒﻮﻧﺔ.

ﻭتابع غميم أن الأطباء والممرضين هم الأكثر تأثرا بالفيروس في هذه الأزمة، وأنه من ﺍﻟﺮﺍﺋﻊ ﺃﻥ يحصلوا ﻋﻠﻰ ﻭﺟﺒﺔ ﻓﻲ بيتهم ﺃﻭ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﻤﻞ.

مضيفا “ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﺃﻥ يتواجد ﺷﺨﺺ ﻣﺎ ﻳﻌﺘﻨﻲ بهم، ﺃﻗﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﻫﻮ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ”.

ولاقت  المبادرة دعما ﻋﺒﺮ ﺍﻻﻧﺘﺮﻧﺖ، ﺣﻴﺚ ﺩعا ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻤﺮﺿﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺷﻜﺮﻩ.

ﻭﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﻗﺎﻝ غميم “ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﺻﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﻫﻨﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ ﻓﻲ ﻭﺿﻊ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺟﻴﺪ ﺟﺪﺍً، ﻭﻧﺤﻦ ﻛﻼﺟﺌﻴﻦ ﺣﺼﻠﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﻴﻦ، ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻮﺍﺭﺩ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻭﻗﺪﻣﻮﺍ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺭﻏﻢ ﺫﻟﻚ، ﺍﻵﻥ ﺟﺎﺀ ﺩﻭﺭﻧﺎ ﻟﺮﺩ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ”.

وأطلقت منظمة “دار البيت السوري” في هولندا، بالتعاون مع عدد المؤسسات الهولندية، مبادرة لتقديم وجبات طعام مجانية لكبار السن الهولنديين.

وذلك في إطار مكافحة تفشي فيروس “كورونا”.
سيريانا برس

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً