الأهالي يدفعون رسوم الجباية رغم عدم الاستفادة من الكهرباء

 

رغم غياب التيار الكهربائي بشكلٍ شبه كامل عن المناطق التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية، فإن المدنيين يجدون أنفسهم مضطرّين لدفع أجور من أجلها، حتى أصبحوا ينظرون إلى الأمر على أنه عمليّة “نهب منظّم” في مجال جديد.

وفي حي المشلب بريف الرقة اشتكى العديد من سكان الحي بأن وضع الكهرباء في الحي سيء للغاية، مقارنة بغير أحياء، منوهين إلى عدم قدرة الأهالي على الاشتراك بالأمبيرات الخاصة بسبب سوء وضعهم المادي وأنها لا تصلهم إلا 3 حتى ال 5 ساعات في اليوم وهي لا تكفيهم لقضاء حاجاتهم.

ويطالب أهالي الحي الجهات المعنية بالاهتمام بمطالبهم والسعي لإيجاد حل سريع لتحسين الواقع الخدمي في المنطقة لأن رسوم الجباية المفروضة عليهم وخاصة من أجل الكهرباء تزيد من واقعهم المرير الذي يزداد سوءاً يوم بعد يوم.

وأوضح سكان الحي أن الجهات المسؤولة عن الجباية تأخذ ما يزيد عن عشرة آلاف ليرة من أهالي الحي كل شهرين ولكن الكهرباء لا تأتيهم بشكل جيد ولا يمكنهم قضاء حاجاتهم التي تعتمد على الكهرباء.

ويعاني السكان الموجودون بمناطق قسد من مشاكل خدمية عدة، على رأسها أزمتا الكهرباء ومياه الشرب، ويعيشون بأوضاع صعبة لاسيما بعد ارتفاع جميع أسعار السلع الغذائية ويرافقها ندرة فرص العمل دون أن تكترث الجهات المسؤولة لشؤونهم.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً