رغم تطبيق قانون قيصر … نفط قسد لازال يتدفق باتجاه النظام

 

رغم
سيّرت الشرطة العسكرية الروسية دورية لها اليوم الأحد، بالتزامن مع عبور عشرات صهاريج النفط إلى محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

وقالت مصادر محلية إن دورية للشرطة العسكرية الروسية مكونة من عدة عربات وآليات عسكرية انطلقت اليوم من مطار القامشلي، لتسير على الطريق الواصل بين المطار ومدينة عامودا، باتجاه ناحية الدرباسية وريفها.

وقالت المصادر إنه لم يحدث أي صدام بين الدورية الروسية والقوات الأمريكية في المنطقة كما جرت العادة، حيث واصلت الدورية الروسية رفع العلم الروسي على العربات التابعة لها خلال المرور من منطقة عين عيسى.

أيضا أكدت المصادر أن عشرات الصهاريج المخصصة لنقل النفط والتي تعود ملكيتها لحسام قاطرجي عبرت المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة قادمة من دير الزور بعد التزود بالنفط متجهة لمناطق سيطرة النظام في الرقة.

وقالت المصادر إن هناك تسهيلات من قبل قوات سوريا الديمقراطية لنقل النفط إلى مناطق سيطرة النظام على الرغم من تحذيرات أمريكيا لها، بعد بدء تطبيق قانون قيصر في السابع عشر من يونيو/حزيران الجاري.

وينص القانون على فرض عقوبات على الأجانب المتورطين ببعض المعاملات المالية أو التقنية لمؤسسات النظام، والمتعاقدين العسكريين والمرتزقة الذين يحاربون بالنيابة عن الحكومة السورية أو روسيا أو إيران أو أي شخص فُرضت عليه العقوبات الخاصة بسورية قبلاً، وكل من يقدّم الدعم المالي أو التقني أو المعلومات التي تساعد على إصلاح أو توسعة الإنتاج المحلي لسورية من الغاز والنفط أو مشتقاته، ومن يقدّم الطائرات أو قطعها أو الخدمات المرتبطة بالطيران لأهداف عسكرية في سورية.

كما يفرض عقوبات على المسؤولين لجهة انتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين أو أفراد عائلاتهم. وحدد مجموعة من الأشخاص المقترح أن تشملهم العقوبات، بينهم رئيس النظام، ورئيس الوزراء ونائبه، وقادة القوات المسلحة البرية والبحرية والاستخبارات، والمسؤولين في وزارة الداخلية من إدارة الأمن السياسي والمخابرات والشرطة، فضلاً عن قادة الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، والمسؤولين عن السجون التي يسيطر عليها النظام، ورؤساء الفروع الأمنية.

في المقابل نوهت جهات أمريكية أن قانون قيصر يستثني مناطق سيطرة المعارضة السورية في شمال وشمال غرب سوريا، إضافة لاستثنائه مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية حيث حددت الإدارة الأمريكية في وقت سابق آلية استثناء مناطق سيطرتها في شمال شرق سوريا. رغم رغم 

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً