تشييع قيادي سابق يتحول لمظاهرة تطالب بإسقاط النظام في درعا

سيريانا برس – فريق التحرير

شيّع أهالي بلدة كحيل شرق محافظة درعا، بعد ظهر يوم الأحد، جثمان عنصر في اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس والمدعوم من قبل روسيا.

وذكر موقع “تجمع أحرار حوران” أن “مئات الأهالي وبحضور قيادات تتبع للفيلق الخامس الروسي ووجهاء من حوران شيعوا العنصر في اللواء الثامن حسن القداح وسط مظاهرة حاشدة في بلدة كحيل بريف درعا الشرقي”.

وأضاف المصدر أن “المتظاهرين هتفوا الشعب يريد إسقاط النظام مؤكدين خلال التشييع على ضرورة إسقاط نظام الأسد، وهتافات ضد التواجد الإيراني في المنطقة وكان أبرزها، سوريا حرة حرة وإيران تطلع برا”.

وكان القيادي “القداح قد قتل يوم أمس مع عنصر آخر في اشتباكات مع عناصر النظام في بلدة محجة شمال درعا.

وعمل “القداح” قيادياً في الجيش السوري الحر بدرعا، قبل سيطرة نظام الأسد على المنطقة بموجب التسويات التي فرضتها روسيا في تموز 2018، وقبيل انضمامه إلى اللواء الثامن.

واندلعت، عصر الأمس السبت، اشتباكات بين عناصر الفيلق الخامس الروسي وعناصر تتبع لجهاز أمن الدولة في المخابرات السورية على حاجز للأخير شرق بلدة محجة بريف درعا الشمالي، أدت إلى مقتل اثنين من عناصر الفيلق وإصابة اثنين آخرين، إضافة إلى مقتل اثنين من عناصر أمن الدولة أحدهما برتبة مقدم.

وتشهد مدن وبلدات درعا توترات بين عناصر الفيلق الخامس وقوات النظام عقب إعلان القيادي السابق في الجيش الحر “أحمد العودة” والقائد الحالي في اللواء الثامن ضمن تشكيلات الفيلق الخامس المدعوم من روسيا، عن خطة جارية لتشكيل جيش موحد في حوران، حيث رآه البعض أنه انقلاب على النظام في الجنوب بمباركة روسية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً