جريمة جديدة تهز المجتمع السوري

جريمة جديدة 
سيربانا برس- متابعات

شهدت محافظة ريف دمشق خلال أقل من 24 ساعة جريمة جديدة أخرى مروعة، هزت المجتمع السوري، بعد جريمة قتل العائلة في ريف دمشق، تمثلت بقتل شخص لشقيقته بعد اغتصابها.

وفي التفاصيل أفادت مواقع موالية أن جريمة قتل مروعة حدثت أمس الخميس في بلدة الذيابية التابعة لمركز شرطة الحسينية التابع لناحية ببيلا بريف دمشق.
وأردفت أنه وردت أخبار إلى مركز شرطة الحسينية بريف دمشق بوجود جثة فتاة في أحد المنازل بالبلدة، تم إرسال دورية إلى المكان حيث شوهدت جثة فتاة في بداية العقد الثالث من العمر ملقاة على الأرض والدماء تنزف من عنقها كونها (قتلت ذبحا بالسكين)، وبسؤال والدها عن ما حدث أفاد بأنها كانت هي وشقيقها المدعو (محمود) في الغرفة وبعدها سمع صوت صراخ وأصوات استغاثة وحين دخوله إلى الغرفة شاهد ابنته مضرجة بالدماء وأعلمه ولده أنه قام بقتلها، وبعدها لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة.
وألقي القبض على القاتل في مركز انطلاق إلى المحافظات التي تقع شمال سوريا، من قبل الشرطة وذلك قبل أن يتمكن من الهرب بأقل من ساعة من تاريخ ارتكاب الجريمة.

وأضافت مصادر مطلعة أنه بعد أن تم إحضاره إلى مركز الناحية وبالتحقيق معه اعترف بإقدامه على قتل شقيقته ذبحاً بالسكين بعد اغتصابها.
وبالتوسع بالتحقيق تبين أن والد المغدورة المدعو (أحمد . ب) على علم واتفاق بقيام ولده بالقتل وذلك بحجة أن الفتاة أصبحت ذات سمعة سيئة في الحي الذي يقيمون فيه.
تم القاء القبض على الأب والتحقيقات مازالت مستمرة معهما وسيتم إحالتهما إلى القضاء المختص أصولا.

ويشار إلى أن مناطق سيطرة النظام تشهد بشكل متكرر جرائم قتل، حيث ضجت وسائل التواصل الاجتماعي، مساء الثلاثاء 30 حزيران، بجريمة قتل واغتصاب نفذها مجرمان بحق عائلة مكونة من أب وأم وثلاثة أطفال في بلدة “بيت سحم” جنوب دمشق بهدف سرقة مبلغ 260 ألف ليرة سورية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً