وفاة رئيس تحرير “الإخبارية السورية” الموالية بفيروس “كورونا”


الإخبارية 

سيربانا برس- متابعات

أعلنت وزارة الإعلام التابعة للنظام اليوم الإثنين 27 يوليو/ تمّوز، وقناة الاخبارية السورية عن وفاة “خليل محمود” رئيس التحرير في موقع القناة الإخبارية التابعة للنظام.

ولم توضح القناة سبب الوفاة، واكتفت ببيان مقتضب جاء فيه أن “وزارة الإعلام والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وقناة الإخبارية السورية تنعي الزميل خليل محمود رئيس التحرير في الإخبارية”.

في حين أكد زملاؤه وفاته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” الذي ينتشر حاليا في أجزاء واسعة من البلاد.

في السياق، أكّد عدد من المواقع السورية إصابة الممثل أحمد رافع بفيروس كورونا، وكان رافع قد دخل مستشفى الأسد الجامعي قبل حوالي عشرة أيام بعد إصابته بوعكة صحية وظهور أعراض عليه تشبه أعراض فيروس كورونا من ارتفاع الحرارة وضيق في التنفس.

ونقلت إذاعة “المدينة أف أم” الموالية عن مصدر طبي تأكيده نبأ إصابة رئيس جامعة حلب بفيروس كورونا مشيراً إلى أنه يمكث حالياً، في مشفى جراحة القلب بمدينة حلب شمال سوريا.

وكانت كشفت مصادر إعلامية موالية عن وفاة الطبيبة “أروى بيسكي” المشرفة في قسم التعويضات الثابتة في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق، جراء إصابتها بفايروس كورونا، إلى جانب عدد من الصيادلة.

هذا وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام في الثاني والعشرين من آذار/ مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته، بحسب إعلام النظام.
يشار إلى أنّ حصيلة إصابات كورونا في مناطق النظام الرسمية وصلت مؤخراً، بعد التصاعد اليومي للبيانات إلى 650 إصابة، شفي منها 200 حالة وتوفي 38 من المصابين حسب بيان الصحة، فيما تؤكد مصادر متطابقة بأن الحصيلة المعلن عنها أقل بكثير من الواقع في ظلِّ عجز مؤسسات نظام الأسد الطبية المتهالكة.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً