استمرار التنقل دون إجراءات احترازية بين مناطق “الإدارة الذاتية” والنظام السوري

 


وصل 700 شخص إلى مطار القامشلي، قادمين من مطار دمشق عبر طائرتين، دون أن يخضع أي من الركاب للحجر الصحي.
وحطت في مطار القامشلي الواقع تحت سيطرة النظام السوري، أمس الإثنين، طائرة شحن وعلى متنها 300 راكب، فيما وصل 400 مسافر آخر على متن طائرة تابعة لشركة “أجنحة الشام”.

ونقل موقع “نورث برس” المحلي، عن إحدى المسافرات قولها، إن “جميع القادمين غادروا المطار دون توجه أحد إلى مراكز الحجر الصحي ودون إجراء أي فحص طبي من قبل حكومة النظام التي تسيطر على المطار”، في حين اكتفت فرق هيئة الصحة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، بإجراء “فحص للحرارة” قبل السماح للقادمين بالتوجه إلى منازلهم.

بدورها، أكدت الناطقة باسم لجنة الصحة في القامشلي، روجين أحمد، عدم إخضاع أي من الواصلين إلى حجر صحي، بسبب “ضيق المراكز المخصصة للحجر وتهرب السكان”، لافتة إلى أن هيئة الصحة طلبت من القادمين الالتزام بالحجر المنزلي.

ويأتي ذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام حيث وصلت إلى 674 إصابة، وارتفاعها أيضاً في مناطق “الإدارة الذاتية” حيث وصلت إلى ثماني حالات، خلال الأيام القليلة الماضية.

وكانت “الإدارة الذاتية”، قررت إغلاق كافة المعابر في مناطق سيطرتها، باستثناء الحالات الإنسانية، مع ضرورة إخضاعها لحجر صحي لمدة 14 يوماً.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً