الأمم المتحدة: هبوط التحويلات المالية من دول الخليج إلى سوريا

المتحدة:
حذّرت الأمم المتحدة من “تداعيات الانهيار الاقتصادي في سوريا، ومن تقلب أسعار صرف العملة وارتفاع معدلات التضخم، وتضاؤل التحويلات المالية الواردة للبلاد”.
وخلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية بسوريا، قال وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، إن التحويلات المالية من دول الخليج إلى سوريا، هبطت إلى مليوني دولار يومياً، مقابل 4.4 ملايين دولار في 2017.
وأضاف أن التقديرات الأولية تشير إلى تجاوز معدل البطالة 50% مقارنة بنحو 42% العام الماضي، مرجحاً أن ينكمش اقتصاد سوريا أكثر من 7% هذا العام.
وتحدث عن لجوء 86% من الأسر السورية إلى شراء طعام أقل جودة أو أقل كمية أو التوقف عن تناول إحدى وجبات الطعام الثلاث يومياً”.
وفيما يتعلق بالاتفاق الموقع بين تركيا وروسيا لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، اعتبر أن الاتفاق “لا يزال متماسكاً بشكل كبير”، رغم وجود خروقات متكررة في المنطقة.
وأشار إلى “تسجيل هجمات جوية وبرية في الأسابيع الأخيرة، رغم الاتفاق، أدت إلى خمسة قتلى مدنيين على الأقل، بينهم طفلان”.
كما لفت إلى “مقتل 34 مدنياً، بينهم 15 طفلاً، وإصابة 98 آخرين على الأقل، جراء الهجمات والعبوات الناسفة بالمناطق السكنية والأسواق المحلية”.
ونبّه إلى تزايد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” بجميع أنحاء سوريا، موضحاً أن من بين المصابين موظفون في الأمم المتحدة.
وأكد أن “عدد الحالات المصابة بالفيروس أعلى بكثير من المسجلة، لأن قدرات الاختبار الخاصة بالكشف عن الفيروس محدودة للغاية، مقارنة بالمتاح في الدول المجاورة”.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً