17 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة قسد

 


سجلت الإدارة الذاتية لشمال شرق سورية أمس الخميس 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها، في الوقت الذي شهدت فيه مناطق سيطرة النظام تسجيل إصابات جديدة بالفيروس أيضا.

وتعتبر حصيلة الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية هي الأعلى وذلك بعد تسجيل 8 إصابات بفيروس كورونا في وقت سابق، حيث اتخذت الإدارة إجراءات وقائية للحد من تفشي الفيروس في مناطق سيطرتها.

وكانت أعلنت عن إغلاق المعابر المؤدية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري والمعارضة، كما أعلنت عزل قرية في ريف الحسكة يوم أمس الأربعاء.

بدورها أعلنت وزارة الصحة في النظام السوري في وقت سابق اليوم وفاة مصاب بالفيروس، وتسجيل 21 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد المصابين في المناطق الخاضعة للأخير إلى 738 تعافى منهم 229 وتوفي 41.

وأكدت أنها لا تملك الإمكانيات لإجراء مسحات عامة لفيروس كورونا الجديد في المحافظات، وحثّت المواطنين على ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية الفردية لضبط الانتشار وحماية الجميع.

موضحة في بيان أن سبب العجز الحاصل هو الحصار المفروض على سورية، وأشارت إلى أن الإصابات المسجلة هي للحالات التي أُثبتت نتيجتها بالفحص المخبري PCR فقط، في حين توجد حالات لا عرضية.

بينما سجلت إصابة جديدة في مناطق سيطرة المعارضة السورية شمالي غرب سورية ليرتفع عدد الإصابات في المناطق الخاضعة لسيطرتها لـ31 إصابة، دون تسجيل حالات شفاء جديدة.

وشهدت الأيام القليلة الماضية ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المصابين في سورية وخاصة في مناطق سيطرة النظام السوري، وكانت سجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في 22 مارس/ آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، بينما تم تسجيل أول وفاة في 29 من الشهر ذاته.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً