للإفلات من العقوبات الدولية وقانون قيصر .. النظام يستغل كارثة كورونا 

للإفلات

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الثلاثة الماضية مع تخفيف الإجراءات التي اتبعت من قبله لمواجهة انتشار الفيروس، وسط تحذيرات من كارثة وشيكة مع تفشي الوباء بشكل أكبر في مناطق سيطرة النظام.

وفي الخصوص كشفت مصادر في العاصمة دمشق أن النظام يسعى في الوقت الحالي لانتشار الفيروس، فالإجراءات الوقائية المتبعة هي إجراءات وهمية شكلية فقط، والوافدون من خارج البلاد سواء عبر مطار دمشق أو عبر الحدود البرية مع لبنان لا يخضعون للرقابة أو إجراءات العزل.

وأضاف المصدر أن الوافدين من المعابر غير الشرعية عبر الحدود مع لبنان أيضا لا يخضعون لأي إجراءات وقائية، وهذا يزيد من كارثة تفشي الفيروس أيضا، الذي بدأ بالانتشار بشكل سريع مع تجاهل إجراءات الوقاية من قبل النظام قبل نحو 3 أسابيع.

وتردد وسائل الإعلام التابعة للنظام ووزارة الصحة التابعة له أيضا رواية العجز عن اتخاذ تدابير الوقاية من الفيروس، بظل العقوبات الإقتصادية المفروضة، لاغية دور منظمة الصحة العالمية والهيئات التابعة لها التي تتعاون بشكل وثيق مع النظام.

وكانت وزارة الصحة في حكومة النظام أعلنت عن تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات إلى 780.

 

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً