لاجئ سوري ينقذ شرطية ألمانية من محاولة اغتصاب

 

سيريانا برس – متابعات

أنقذ لاجئ سوري شرطية ألمانية من براثن لاجئ آخر حاول اغتصابها، حيث تدخّل لمنع جريمة اغتصاب، عندما رأى رجلاً يهاجم امرأة في الساعات الأولى من صباح الأحد الماضي.

واحتفت وسائل إعلام ألمانية وعالمية بفنر، ووصفته الصحافة الألمانية بالبطل، وفي تفاصيل الحادثة كان فنر في طريق العودة إلى بيته حيث كانت زوجته وابنته بانتظاره، ليشاهد كيف تبع رجل شابة ومن ثم اختفيا في أجمة من الشجيرات، وبعد ذلك أوقف “فنر” سيارته واقترب ليرى الرجل وقد ثبت الشابة على الأرض، وقد أغلق فمها بيد، وباليد الأخرى أمسك بخناقها، وقاومت الفتاة، ولكن الرجل كان قوياً، حسبما قال “فنر” في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية.

وبعد أن أدرك الرجل أن فنر يراقبه فر على أعقابه، بيد أن الشاب السوري ركض وراءه وتمكن بمساعدة شخص آخر من الإمساك به وتسليمه للشرطة، وتبيّن أنه لاجئ أفغاني معروف لهم، وينتظر محاكمته على تهمة اغتصاب أخرى.

ونقلت الصحيفة الألمانية عن اللاجئ السوري قوله “لم أكن خائفاً، كل ما فكرت فيه هو مساعدة المرأة، فإذا حدث نفس الأمر لابنتي فإنني سأحتاج مساعدة الأخرين”.

ويعيش فنر، الذي يبلغ من العمر 30 عاماً، مع عائلته في مدينة فوبرتال غربي ألماني منذ مغادرته لسوريا قبل أربع سنوات، وينحدر من مدينة القامشلي، ويعمل ميكانيكي سيارات في المدينة.

ووقعت هذه الحادثة بعد أيام على صدور الحكم في قضية الاغتصاب الجماعي بحق فتاة ألمانية أغلب المدانين فيها من بلدان عربية.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً