مقتل 53 شخصاً من أبناء درعا خلال شهر

وثق “تجمع أحرار حوران” المحلي في محافظة درعا، مقتل 53 شخصاً من أبناء المحافظة خلال شهر آب الماضي، الذي شهد تزايداً ملحوظاً في عمليات الاعتقال والخطف مقارنة بشهر تموز الماضي.

وقال التجمع في تقرير، أمس الثلاثاء، إن محافظة درعا شهدت خلال شهر آب الماضي، مقتل 14 مدنياً، بينهم 5 أطفال، حيث قضى 8 من الضحايا بإطلاق نار، وأربعة بألغام أرضية، واثنان تحت التعذيب في معتقلات النظام، أحدهما طبيب اعتُقل قبل شهر من مقتله.

كما أحصى مقتل 11 شخصاً، بينهم سبعة عناصر من قوات النظام في هجمات نفذها مجهولون، وثلاثة أشخاص قضوا بخلافات عائلية، فيما قُتل أحد أبناء المحافظة في تفجير مرفأ بيروت في لبنان.

وشهدت محافظة درعا خلال آب الماضي، مقتل 25 شخصاً وإصابة 19 آخرين، نتيجة عمليات أو محاولات اغتيال، لم تتبناها أي جهة وبقيت ضد مجهول.

وخلال الشهر الماضي، اعتقلت قوات النظام السوري 31 شخصاً، وأفرج عن ثلاثة منهم، فيما سُجلت 11 حالة اختطاف، قُتل من بينهم ثلاثة أشخاص وأُفرج عن شخص واحد، ولايزال مصير سبعة مختطفين مجهولاً حتى اليوم، وفقاً لـ”أحرار حوران”.

وكان “تجمع أحرار حوران”، وثّق في شهر تموز الماضي، مقتل 69 شخصاً من أبناء محافظة درعا، بينهم 29 شخصاً بعمليات اغتيال، فيما أحصى 22 حالة اعتقال، وخمس حالات اختطاف.

وتشهد مدن وبلدات درعا فلتاناً أمنياً غير مسبوق، منذ سيطرة قوات النظام عليها صيف عام 2018، حيث تتزايد عمليات القتل والاغتيال والخطف.

اترك رد

بريدك الالكتروني لن يكون ظاهراً